شركة عقارات السيف تحقق أرباحًا صافية بقيمة 2.30 مليون دينار بحريني عائدة على مساهمي الشركة للفترة المنتهية في 30 يونيو 2021

أعلنت شركة عقارات السيف ش.م.ب (رمز التداول في بورصة البحرين: SEEF)، عن نتائجها المالية للربع الثاني المنتهي في 30 يونيو 2021، حيث حققت الشركة أرباحًا صافية ودخلاً شاملاً عائدين إلى حاملي أسهم الشركة الأم بقيمة 1.04 مليون دينار بحريني خلال الربع الثاني من 2021، مقابل 0.90 مليون دينار بحريني خلال الربع المقابل من العام  الماضي، أي إرتفاع نسبته 15.28%، ويرجع هذا الإرتفاع في صافي الأرباح بالربع الثاني إلى زيادة الإيرادات في قطاعي التجزئة والضيافة بالتزامن مع التخفيض التدريجي للقيود الوبائية وارتفاع معدلات الإشغال في الشقق الفندقية، بالإضافة إلى زيادة طفيفة في قطاع الترفيه بسبب الإستئناف المحدود في عمليات مراكز الترفيه العائلي مؤخراً.

وبلغت قيمة النصيب الأساسي والمخفض للسهم في الأرباح العائد إلى حاملي أسهم الشركة الأم في الربع الثاني من العام 2021 مبلغًا وقدره 2.26 فلسًا بحرينيًا، مقابل 1.96 فلسًا بحرينيًا للربع المقابل من العام الماضي. وسجلت الشركة خلال الربع الثاني من العام 2021 إرتفاعاً في الأرباح التشغيلية بنسبة 40.76% ليصل إلى 2.67 مليون دينار بحريني، مقابل 1.90 مليون دينار بحريني للربع المقابل من العام الماضي. وإرتفعت الإيرادات في الربع الثاني من 2021 بنسبة 45.29% لتبلغ 3.18 مليون دينار بحريني مقابل 2.19 مليون دينار بحريني للربع المقابل من العام الماضي، ويعزى هذا الإرتفاع بصورة رئيسية الى الأسباب المذكورة أعلاه.

وحققت الشركة أرباحًا صافية ودخلاً شاملاً عائدين على مساهمي الشركة قدرهما 2.30 مليون دينار بحريني لفترة الستة (6) أشهر المنتهية في 30 يونيو 2021، مقارنةً مع 2.71 مليون دينار بحريني لنفس الفترة من العام الماضي، بانخفاض نسبته 15.09% مقارنة مع العام الماضي، ويعود هذا الانخفاض بشكل رئيسي إلى انخفاض الدعم الحكومي خلال هذه الفترة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ، بالإضافة إلى أن قطاعي الضيافة والترفيه شهدا مستويات تشغيلية طبيعية لغالبية الأشهر الثلاثة (3) الأولى من العام الماضي وذلك قبل إصدار تعليمات الإغلاق والقيود المرتبطة بالجائحة.

وبلغت قيمة النصيب الأساسي والمخفض للسهم في الأرباح العائد إلى حاملي أسهم الشركة الأم للفترة المنتهية في 30 يونيو 2021 مبلغًا وقدره 5.00 فلسًا بحرينيًا، مقارنة مع 5.89 فلسًا بحرينيًا في الفترة ذاتها من العام الماضي.

ولم يسجل إجمالي حقوق المساهمين (بعد استبعاد حقوق الأقلية) أي تغيير لفترة الستة (6) أشهر المنتهية في 30 يونيو 2021 مقارنة مع السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020 والذي بلغ 152.17 مليون دينار بحريني.  وارتفع إجمالي الموجودات للفترة المنتهية في 30 يونيو 2021 بنسبة 1.24% ليبلغ 175.42 مليون دينار بحريني، مقارنة مع 173.28 مليون دينار بحريني للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

بهذه المناسبة، صرّح السيد عيسى محمد نجيبي رئيس مجلس إدارة شركة عقارات السيف قائلًا: “تواصل شركة عقارات السيف المضي في مسار ثابت ومستقر في تحقيق نتائج مالية وتشغيلية مميزة وذلك على الرغم من تداعيات جائحة كورونا (كوفيد-19) ووقعها السلبي على كافة القطاعات الاقتصادية. فبفضل تنوع محفظتها الاستثمارية وتميز نموذج اعمالها، تمكنت الشركة من تخطي العديد من التحديات المرتبطة بالجائحة. وفي هذا المقام، لابد لنا من أن نوجه عميق شكرنا وامتناننا للقيادة الرشيدة والحكومة الموقرة والفريق الوطني الطبي على جهودهم الجبارة التي جعلت مملكة البحرين في صدارة دول المنطقة والعالم في النجاح بالسيطرة على الجائحة واعادة الحياة الاقتصادية والتجارية الى طبيعتها، وتقديم كافة اوجه الدعم والمساندة الاستثنائية للقطاعات الاقتصادية المتضررة من تبعات كورونا”.

وتابع السيد نجيبي: “تسير شركة عقارات السيف بخطى مستدامة نحو تحقيق المزيد من المنجزات في مجالات عملها بالتطوير العقاري والتجزئة والترفيه والضيافة. وتفخر الشركة بتوقيعها مؤخرا اتفاقية مع ديار المحرق لتقديم خدمات إدارة شاملة لمشروع (سوق البراحة) في مدينة ديار المحرق، والذي سيكون إضافة نوعية لأنشطة أعمالنا ويترجم ما نملكه من خبرات متراكمة مميزة في مجال إدارة وتشغيل المجمعات التجارية على مدى  اكثر من 25 عاماً. ونحن سعداء كذلك باقتراب ملامح مشروع الليوان متعدد الاستخدامات في منطقة الهملة الذي سيصبح قريباً وجهة سياحية رئيسية على مستوى المملكة. كلنا تفاؤل أيضاً بأن النصف الثاني من هذا العام يحمل معه مزيداً من مؤشرات النمو الإيجابية في قطاعات عملنا الرئيسية مع نجاح حملة التطعيم الوطنية ضد فيروس كورونا.

من جانبه، قال السيد أحمد يوسف الرئيس التنفيذي لشركة عقارات السيف: “رغم استمرار اغلاق دور السينما ومراكز الترفيه وردهات الطعام والمتاجر في المجمعات التجارية لفترات طويلة بسبب الجائحة، الا ان شركة عقارات السيف نجحت في تسجيل تحسّن في عملياتها التشغيلية مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2020 واستطاعت الشركة ان تحافظ على زخم مشاريعها القائمة وقيد التنفيذ في مختلف محافظات المملكة دون أي ارباك يذكر.

وأضاف السيد أحمد يوسف: “بأنه رغم التحديات الإقتصادية نجح مجمع السيف – ضاحية السيف ان يحافظ على نسبة إشغال فاقت 90% خلال النصف الأول من العام الجاري 2021، مع استقباله قريباً للمزيد من العلامات التجارية المرموقة، أبرزها سوبرماركت الجزيرة كأول سوبرماركت يفتتح ابوابه في المجمع، الى جانب نادي (أوليمبيا) الصحي ليكون اول نادي يفتتح ابوابه في المجمع كذلك ليلبي احتياجات عملائنا الكرام. كما جاري التفاوض مع مجموعة جديدة من الاسماء التجارية الراغبة في أن يكون مجمع السيف نقطة انطلاق لعملياتها التوسعية. كما تفخر الشركة بأن تكون المدير والمشغل الرئيسي لسوق البراحة الواعد في ديار المحرق، حيث تملك الشركة فريق عمل مؤهل مكون من كوادر بحرينية كفؤة تكتسب خبرات متعددة في ادارة المجمعات التجارية وتأجيرها والتسويق لها، مما سيمكن عقارات السيف من تعزيز دور سوق البراحة كمركز تسوق استثنائي في ديار المحرق والبحرين ككل”.

وفيما يتعلق بآخر تطورات مشروع الليوان في الهملة، فإن نسبة تأجير المساحات التجارية في الليوان تتجاوز حتى الآن حاجز الـ 69% مع تسارع وتيرة تواقيع عقود التأجير مع سلسلة متنوعة من العلامات التجارية الرائدة على مستوى محلي وإقليمي وعالمي، بعضها فضّل الليوان عن غيرها من مشاريع على مستوى منطقة الشرق الأوسط لما يقدّمه من تشكيلة فريدة من المساحات التجارية الواسعة في بيئة خضراء ومسطحات مائية تخطف الأنفاس، لتجعل تجربة التسوق والترفيه أكثر متعة مقارنة مع أي مكان آخر، حيث نجح الليوان في وقت قياسي أن يكون موطناً للكثير من الأسماء التجارية اللامعة على مستوى إقليمي وعالمي، مع وجود 136 متجر ومطعم متنوع. كما تعمل شركة السيف للترفيه، التابعة لشركة عقارات السيف، على تطوير مركز ترفيهي جديد في الليوان هو الأكبر على مستوى المملكة والذي سيتم الإعلان عن هويته الجديدة وتفاصيل مرافقه قريبا.

تنويه:  الخبر الصحفي متوفر على الموقع الالكتروني لبورصة البحرين     www.bahrainbourse.com